أسرة ومنوعات

خاص بالصراحة -أمل إيزة

22
05-11-2017
07:47 PM
imgTopic

خاص بالصراحة -أمل إيزة

 

هدية من الحكومة الصينية تحت عنوان "تلك الكتب"

موقع بـ10 آلاف عنوان ينطلق من معرض الشارقة الدولي للكتاب

 

 

افتتح سعادة أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، في معرض الشارقة الدولي للكتاب، موقع "تلك الكتب" الصادر بنسخته العربية عن اللغة الصينية، ليتيح أمام القارئ العربي نحو 10 آلاف عنوان كتاب موجه للقارئ العربي، بينها الكتب الحاصلة على أرفع الجوائز في المحافل والمعارض حول العالم.

 وجاء انطلاق الموقع بحضور كل من: هيثم حافظ رئيس اتحاد الناشرين السعوديين، وفتحي البس، رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين، وسعود المنصور رئيس اتحاد الناشرين الكويتيين، ومحمد المعالج رئيس اتحاد الناشرين التونسيين، وجمع غفير من رواد المعرض.

ورحب سعادة العامري في كلمة له بالمناسبة بهذا الموقع الجديد قائلاً:" يشكل اطلاق مثل هذا المنجز الثقافي المتميز فرصة لافتة ومهمة لإثراء المحتوى العربي بشكل خاص، والمشهد الثقافي العربي بشكل عام، ونعتقد أن هذا الموقع سيكون بمثابة جسر مهم للتبادل الثقافي، وخطوة لافتة من أجل التواصل والتعاون بين الشعوب، بما يضمن شيوع ثقافة المحبة والسلام والتسامح والتبادل الثقافي الثري والبنّاء".

 من جهتها قالت الدكتورة هيفاء تشين يانغ مديرة العمليات في موقع (تلك الكتب): "يمثل هذا الموقع الذي يعد هديّة ثقافية من الحكومة الصينية أكبر تجربة لإنتاج الكتب في الوطن العربي، وهو موقع غير ربحي، يهدف إلى دعم الناشرين العرب لتوفير فرصة نشر كتبهم وتوجيهها إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور حول العالم، وسنواصل تطوير الموقع بشكل مستمر بما يضمن تقديم أكبر خدمة ممكنة للناشر والقارئ العربي رغبة منا في دعم هذه العلاقات التي نطمح لها مزيداً من التألق والإزدهار".

 جدير بالذكر أن موقع (تلك الكتب) متاح للهواتف الذكية من نظام أبل ونظام آندرويد، ويمكن تحميله بشكل مجاني، كما يمكن الحصول على مجموعة من الكتب المجانية التي يطرحها الموقع للجمهور شهرياً، إضافة إلى توفير أكثر الكتب التي يمكنهم شراؤها عبره، وفي جميع المجالات الفكرية والفنية والثقافية والعلمية وغيرها.

 

خلال ندوة بعنوان "سحر القراءة"

"ركن الطفل" يحمل أطفال "الشارقة الدولي للكتاب" على بساط الحكايات والمغامرات

 

تحت عنوان "سحر القراءة" استضاف "ركن الطفل" في معرض الشارقة الدولي للكتاب، الكاتبة والمتخصصة في علم النفس التربوي روان النسور، في ورشة تستهدف الانتقال بالأطفال عبر السرد القصصي، بين سحر القراءة، وجماليات اللغة، وغرابة الخيال، إلى التحفيز الذهني.

 

وتأتي الورشة ضمن برنامج فعاليات الطفل، الذي يخص الصغار بباقة من النشاطات الذهنية والترفيهية، على مدار أيام المعرض الذي انطلق في 1 نوفمبر الجاري ويستمر حتى 11 نوفمبر من الشهر ذاته.

 

وشهدت الورشة بعد الانتهاء من قراءة القصص عدداً من الألعاب والنشاطات الذهنية التي تهدف إلى تحبيب الأطفال بالقراءة ومطالعة القصص، بالإضافة إلى رفد مخزونهم الذهني بمفردات وأفكار جديدة.

 

وترى روان النسور، التي تمكنت من نقل صور ذهنية إلى الأطفال من خلال سردها الشيق للقصص، أن التعامل مع الأطفال في هذا المجال يحتاج إلى فهم مداركهم واحتياجاتهم، من خلال تحديد الهدف واختيار مواضيع القصص، والتأكد من ملائمتها للفئة المستهدفة.

 

ولفتت النسور إلى ضرورة التأني في القراءة وعدم التعجل بإعطاء نهاية القصة مباشرة للأطفال بهدف دفعهم إلى التفكير وتحفيز خيالهم على توقع النهاية.

 

يشار إلى أن ركن الطفل يمثل أحد الأركان الرئيسة في معرض الشارقة الدولي للكتاب، حيث يضم عدداً من القاعات التي تقدم مزيجاً من النشاطات الذهنية المتنوعة بين المسرحيات، والرسم، والقراءات القصصية، والألعاب الترفيهية وغيرها.

 

 الكتاب المسموع أعاد إنتاج الثقافة الشفوية في التلقي وعزز حضور الرقمنة الثقافية

 

أنصت الحاضرون من رواد معرض الشارقة الدولي للكتاب باهتمام إلى محاضرة (الثابت والمتغير في الإعلام الجديد من خلال عالم التحديات الرقمية)، والتي ألقاها د.عمر عبد العزيز، وأدارتها عائشة العاجل، وتناولت موضوعات الأدب والفكر والثقافة والفنون في عصر التحولات الرقمية التي يشهدها العالم، والتحديات التي فرضتها، وإمكانات النجاح في ضوء المستجدات.

 

استهل د. عمر حديثه بالقول: "شهد الإعلام تحولاً لافتاً في التقنيات المكتشفة منذ عصر الحاسوب لغاية الرقمنة، وفرض هذا التغيير واقعاً جديداً له آثاره الملموسة التي لا يمكن تجنبها، واختزلت بذلك عصوراً مختلفة مرت بها الثقافة، وفرضت عليها تحديات توجب تحديد المفاهيم الجديدة، والتركيز على موضوعات الثابت والمتغير باعتبارها الأساس في انطلاقة ثقافية تواكب المتغير على أرضية الثابت".

 

وأضاف:" لا شك أن الرقميات هي المتحول في هذه المعادلة، في حين أن المسائل المهنية والمعايير التي سار عليها العرف الثقافي هي الثابت، وبين هذا وذاك، لا يمكن إنكار انحسار مد العمل الإعلامي أمام التطبيقات وبرامج التواصل الحديثة التي حولت الجميع إلى إعلاميين، وألغت بشكل شبه تام المركزية الإعلامية التي كانت تحدد الإتجاه وتضبط العمل على إيقاع واحد".

 

وبين د. عمر أن فوائد الرقمنة "توفير الجهد والوقت وتقليل التكاليف، كما أن توفير الكتاب المسموع أعاد انتاج الثقافة الشفاهية كونها الأساس في التلقي، والعامل المهم في مرحلة التدوين، وقد تجاوبت كبرى الصحف في الولايات المتحدة مع مقتضيات الرقمنة التي فرضت بدورها مفهوم الطباعة حسب الطلب، فألغت الدور الكبير للمطبعة التقليدية، ويمكن القول أن الورق يمكن أن يخبو في ظل هذه المتغيرات، لكنه لن يموت".

 

في الإطار ذاته، وضمن الفعاليات الثقافية المقامة على المقهى الثقافي، تحدثت الدكتورة هانم عباس في أمسية (رفوف) التي أدارها فرج الظفيري عن المكتبات، وقدمت نبذة مختصرة عن تاريخها وظروف نشأتها حول العالم، والتطور الذي شهدته في مجالاتها كافة، ثم استعرضت معنى المكتبة، وتطور هذا المفهوم عبر العصور، وقدمت نبذة وافية عن مراحل تطور مكتبة الشارقة كشاهد حي على نموذج ثقافي متفرد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

هذا وتستمر الفعاليات الثقافية التي يقدمها معرض الشارقة الدولي للكتاب، حيث ستقام في مساء الثلاثاء 7 من نوفمبر على قاعة ملتقى الكتاب محاضرة(راهن اللغة العربية وقضاياها المعاصرة، يحاضر فيها د. صالح بلعيد، ود. أحمد يوسف، ود. سماح إدريس، وسيناقش أدباء آخرون على قاعة ملتقى الأدب (دوافع الكتاب وقدرتها على إسعاد مبدعيها)، يحاضر فيها تياري جونز، ولي أدنيل، د. سماح إدريس، فيما ستقدم د. منى أبو نعامة محاضرة بعنوان (تاريخ المورخين الشناقطة وكتابة التاريخ).